التلمود مبعث حياة اليهود ومنقذهم من الهلاك

التلمود مبعث حياة اليهود ومنقذهم من الهلاك
التلمود مبعث حياة اليهود ومنقذهم من الهلاك
https://www.sba7egypt.com/?p=340528
شيماء اليوسف
موقع صباح مصر
شيماء اليوسف

ان أقوى الأساليب التي لقنها التلمود لليهود هو اسلوب الاتخاذ من الضعف قوة وادعاء كراهية الشعوب اليهود بدا لهم من أقوى الاسلحة التي يلجأون اليها في السبيل إلى تسلطهم.

 

لذلك كان لابد لهم من الابقلء من جانبهم على اللايهودية القديمة وانما بتسمية وسند جديدين يتلائمان مع روح العصر واوضاعه.

روليت الشروق

لقد كان القرن التاسع عشر هو قرن ظهور مبدأ القوميات في معنى أن تقوم الوحدة السياسية على وحدة قومية ومن ثم فلا مكان داخل الدولة القةمية الجديدة لغير قومييها.

واليهود ليسوا فرنسيين أو ألمان أو طليان بالجنس وانما هم ساميون وهم لذلك مكروهون مضطهدون والفكرة عميقة فان الشعوب الأوروبية التي راحت تطالب بتقرير مصيرها السياسي على مقتضى قومياتها لا تملك احتراما لمنطقها الا أن تسلم بحق اليهود في أن يكون لهم وطن قومي.

وهكذا راحت ظاهرة العداء القديمة لليهود تتخذ طابعا جديدا يلائم ظروف العصر ولكي يبدأ منها هؤلاء تحركهم السياسي نحو المطالبة بالعودة إلى فلسطين لاتخاذها وطنا قوميا لهم وكان ذلك من ثنايا الحركة الصهيونية العالمية في نهاية القرن التاسع عشر.

 

اقرأ أيضا