ما موقف روسيا في ظل تفاقم أزمة الطاقة في الدول الأوروبية؟

ما موقف روسيا في ظل تفاقم أزمة الطاقة في الدول الأوروبية؟
ما موقف روسيا في ظل تفاقم أزمة الطاقة في الدول الأوروبية؟
https://www.sba7egypt.com/?p=532944
Admin
موقع صباح مصر
Admin

عشرات المليارات من الدولارات كانت تكلفة أزمة الطاقة التي تعيشها دول أوروبا في الوقت الحالي، علمًا بأن الصراع المحتمل مع روسيا قد يزيد من تفاهم هذه الأزمة، ووفقًا لما نشر على الموقع الأمريكي Oil Price فيما يتعلق بالأزمة التي تعيشها أوروبا ومدى تحكم روسيا فيها، أشار الكاتب هالي زاريمبا أنه العوائل في الدول الأوروبية من المرجح أن تشهد زيادة كبيرة في تكاليف كل من الكهرباء والغاز بنسبة تفوق الـ 50 بالمائة، رغم أن الحكومات تبذل قصارى جهدها من أجل إبقاء الأسعار على حالها.

كما وتطرق الكاتب للحديث عن روسيا، قائلًا بأنها تعمل على توفير أكثر من 40 بالمائة من الغاز الطبيعي للدول الأوروبية، مشيرًا إلى أن الغزو الروسي لأوكرانيا، وساهمت حكومات الدول الأوروبية بفرض عقوبات، فإن انقطاع الإمدادات أمرًا لا مفر منه، كما وأكد الكاتب أن الأزمة في البلدان الأوروبية لم يشهد لها مثيل منذ عشرات السنين، على الرغم أن الحكومات تبحث عن أفضل الحلول السياسية في جميع أنحاء القارة للتغلب على الأزمة وسد الفجوات.

روليت الشروق

أسعار الطاقة تشهد أرتفاع جنوني

منذ العام الماضي، تشهد أوروبا ارتفاعًا جنونيًا في أسعار الغاز تتجاوز نسبته حاجز الـ 330 بالمائة في الأسواق، وفي نفس الوقت كانت تحاول الدول الأوروبية إنعاش اقتصادها ومحاولة التكيف مع ما تعيشه البلاد من آثار فيروس كورونا وتبعاته.

لم تتمكن الحكومات الأوروبية حتى وقتنا هذا من وقف الارتفاع الجنوني لأسعار الطاقة، فقدرات الاتحاد الأوروبي لا تذكر أمام القوى الاقتصادية والسياسية والصحية التي تواجهها الحكومات الأوروبية، وبحسب ما كشف عنه خبراء الاقتصاد ومحللي Bank of America،  بلغ متوسط ما أنفقته الأسر في الدول الأوروبية سنويًا على كل من الكهرباء والغاز قبل عامين من الآن حوالي 1350 دولار، وأعربوا الخبراء والمحللين أن نسبة الزيادة وصلت إلى أكثر من 50 بالمائة، وقد ترتفع هذه النسبة خلال وقت قصير جدًا.

 

الأزمة لا تتوقف

وبحسب ما أكد عليه المحللين أن هناك العديد من الجهود الحثيثة تبذل من أجل حماية المستهلكين والعمل على السيطرة على الأضرار التي تعيشها أسواق الطاقة، ومن تلك الجهود كان على رأسها الإعفاء الكامل من ضرائب القيمة المضافة على فواتير الكهرباء المنزلية والغاز، إضافة لإرسال العديد من الكابونات والإعانات إلى الأسر المتعففة، كما وأنه تم فرض حالة من الحظر الشديد على عمليات تعدين العملات الرقمية المشفرة لما تحتاجه هذه العملية من طاقة كبرى، ولكن ما هي العملات الرقمية؟ وكيف يتم تعدينها؟ وما هو الفرق بين العملة الرقمية والنظام المالي؟ كل هذا وأكثر تجده عبر  اراب فاينانشيال

الجدير بالذكر هنا، أن جميع الممارسات التي تقوم بها الحكومات، ما هي إلا ممارسات حثيثة وجهود مبذولة من أجل حماية المستهلكين وإيجاد الحلول السياسية المثلى للتغلب على أزمة الطاقة التي تعيشها البلدان الأوروبية.

ووفقًا لما صرح به أحد محللي المرافق الأوروبية في Bank of America، هاري ويبيرد، قال إن الجهود التي يتم العمل عليها في الوقت الحالي في الدول الأوروبية لا تغطى إلا ربع متوسط ارتفاع أسعار الطاقة، كالكهرباء والغاز.

 

بوتين الحل الوحيد للتغلب على الأزمة

أشارت العديد من التقارير إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو الوحيد القادر على تلبية حاجة الدول الأوروبية للطاقة، ولكنه في المقابل يرفض الوصول لحل مثالي؛ بهدف تعزيز مصالح دولته، والعمل إلى خلق مبادرات جديدة، كمبادرة خطوط الأنابيب نورد ستريم2، وأكدت التقارير على أن روسيا تعمل على توفير أكثر من 51 بالمائة من الغاز الطبيعي في ألمانيا، كما أنها توفر ما نسبته 40 بالمائة من الغاز الطبيعي في الدول الأوروبية، ومع ذلك يبقى موقف الرئيس الروسي ثابتًا في ظل ما تعيشه البلدان الأوروبية من أزمات خانقة في الطاقة.

كما وأشار موقع Axios في تقرير نشره يحمل عنوان اعتماد البلدان الأوروبية على الطاقة، أكد التقرير على أن روسيا توفر للبلدان الأوروبية أكثر من 40 بالمائة من الغاز الطبيعي، كما وتوفر أكثر من 51 بالمائة من الغاز الطبيعي لألمانيا، وأكد الكاتب على أن ملايين السكان يشعرون بالبرد الشديد نتيجة لانقطاع التيار الكهرباء لساعات طويلة وبشكل متواصل.

وفي ختام التقرير، أشار الكاتب أن العالم على شفى حفرة، وأن هناك كارثة حقيقة قد تحل على العالم في حال تم قطع إمدادات الطاقة بشكل فعلي كرد على العقوبات التي يهدد بها زعماء وقادة العالم، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

 

هل تمتد أزمة الطاقة الأوروبية لتصبح أزمة عالمية؟

بحسب تقرير نشره موقع Oil Price كشفت الكاتبة إيرينا سلاف أن الأزمة الحالية التي تعيشها الدول الأوروبية المتعلقة بالطاقة، بدأت تشق طريقها للوصول للولايات المتحدة، كما وأكدت الكاتبة على أن الأزمة الحالية التي تعيشها الدول الأوروبية من الصعب السيطرة عليها واحتواءها في ظل حدوث أضرار جسيمة في سلاسل توريد الطاقة والتدافع من أجل تقليل الاستثمار في الوقود الأحفوري.

وبحسب التقرير الذي نشرته الصحيفة البريطانية Financial Times مؤخرًا، أفادت أن هناك نزاعات كبرى على شحنات الغاز الطبيعي الأمريكي بين المستهلكين الأوروبيين والآسيويين، وأكد التقرير أن صادرات الفحم شهدت ارتفاعًا بعد الخلاف السياسي الذي نجح عنه انخفاض الطلب على الفحم الأسترالي، كما أن إمدادات الطاقة بدأت تشهد تقلصات حقيقية في الولايات المتحدة الأمريكية.