التخطي إلى المحتوى
دراسة تؤكد 3 دقائق من التمارين تحافظ على لياقتك البدنية
التمارين تحافظ على لياقتك البدنية

من يصدق أن ثلاث دقائق من الرياضة البدنية المتميزة أسبوعياً قد تكون كافية للحفاظ على اللياقة البدنية والصحة الجيدة لبني البشر هذا ما توصلت إليه دراسات حديثة أجراها علماء وباحثون في عدد من الجامعات العالمية من خلال سعيهم إلى إيجاد بدائل متاسبة لأصحاب المشاغل الكثيرة أو ذوي الخمول.

 

إذا كنتم من الذين يعزفون عن ممارسة الرياضة أو المداومة عليها في القاعات والحدائق العامة لأسباب عدة أهمها قلة الوقت فربما تسهم نتائج هذه الدراسات في تغيير نظرتكم إلى تلك التماريت وجدواها بصفة جذرية.

تظهر بيانات منظمة الصحة العالمية أن الخمول وعدم النشاط يشكلان السبب الرابع المؤدي إلى حالات الوفاة في العالم حيث إنهما يضاعفان من أخطار حدوث السرطانات والسكري وأمراض القلب.

يلجأ كثير منا إلى أداء التمارين الرياضية بهدف تحسين اللياقة البدنية وتجنب مثل هذه المشكلات الصحية لكن التخلص من البدانة مازال السبب الرئيسي الذي بحفز الناس على مزاولة النشاطات الرياضية.

يخطئ معظم الناس حين يعتقدون أن أداء التمارين الرياضية وحده كفيل بأن يعيد للأجسام لياقتها وللءبدان رشاقتها ويتناسون في هذا السياق أمر تنظيم حميتهم الغذائية فلا يكون لوجود النشاط هذا أثر ملحوظ في نهاية المطاف على المدى القصير على الأقل.

إن معادلة أحرق سعرات حرارية أكثر تفقد وزناً أكثر ربما تكون صحيحة إلى حد ما لكن الدراسات تظهر أن معظم ممارسي التمارين الرياضية يبطلون مفعولها من غير قصد منهم عبر استهلاك كميات أكبر من الطعام ويتفاجئون بعدم حدوث تغير ملموس في أجسادهم لاسيما كروشهم المنتفخة.