التخطي إلى المحتوى
تعرف على مرض تشحم الكبد أسبابه ومخاطره
تشحم الكبد

يعتبر تشحم الكبد ترسب وتراكم مواد دهنية في الخلايا الكبدية والذي قد يترافب أحياناً مع حدوث إلتهاب فيها وعندها قد يتطور إلى حدوث الخلية الكبدية، وله نوعان أولهما يرتبط ارتباطاً وثيقاً بشرب الكحوليات وهو منتشر في البلاد الغربية، ويسمى بتشحم الكبد الكحولي أما النوع الأخر هو تشحم الكبد اللاكحولي وهو بدوره ينقسم إلى نوعين وهما تشحم الكبد البسيط اللاكحولي، والتهاب الكبد التشحمي اللاكحولي.

 

هل تشحم الكبد مرض خطير؟

كان يُنظر لتشحم الكبد بأنه حالة سليمة ثم تطور إلى مرض مزمن نادر الحدوث، ثم تغيرت النظرة الطبية لهذا المرض وأصبح تشحم الكبد لاسيما النوع المترافق مع الالتهاب أحد أمراض الكبد التي يجب علاجها ومتابعتها وعدم التساهل معها، لأنه من الممكن أن يتطور إلى حدوث تليف وتشمع كبدي ثم الوفاة.

مخاطر تشحم الكبد

تكمن خطورة تشحم الكبد في نواح عدة أهمها، كونه مرض غير عرضي أي أن مريضه لا يشكو من أي عارض سريري والمرضى عادة موجودن في المجتمع دون أن يعلموا أن لديهم تحشما في الكبد.

ينتشر مرض تشحم الكبد في جميع أنحاء العالم ففي الولايات المتحدة الأمريكية 25% من الناس لديهم تشحم كبد بسيط، بينما هناك 9% لديهم التهاب كبد تشحمي لاكحولي، وهذه النسب أقل في أوروبا ويعتبر التهاب الكبد التشحمي اللاكحولي ثالث أكبر سبب للأمراض الكبدية المزمنة شيوعاً في الولايات المتحدة بعد التهاب الكبظ الفيروسي c وشرب الكحول.

يحتمل تحول مرض تشحم الكبد إلى أمراض كبدية مزمنة فقد وجد حدوث تليف كبدي عند حوالي 15 إلى 50 % من مرضى التشحم الكبدي.

تشحم الكبد يسبب الوفاة

أظهرت آخر الدراسات العلمية وضوح ازدياد في نسبة الوفاة عند المصابين بتشحم الكبد اللاكحولي وتكون الوفاة غالبا نتيجة مرض خبيث او احتشاء عضلة قلبية وليس نتيجة المرض الكبدي ذاته، وقد سجلت حالات ولو أنها قليلة عن تطور سرطان الخلية الكبدية عند مرضى تشمع كبد سبب التهاب الكبد التشحمي اللاكحولي.

أسباب الإصابة بمرض تشحم الكبد

تعد السمنة هي السبب الأكثر مشاهدة وتختلف النسب حسب المراجع ولكن حوالي 80% من البدينين لديهم تشحم كبد وقد تصل النسبة إلى 100%.

كما يمثل السكري خاصة النمط الثاني منه وحوالي 70% من مرضى السكري لديهم تشحم كبد.

سوء التغذية وتشحم الكبد

تقول الدراسات العلمية أن سوء التغذية الذي ينجم عنه نقص في بروتينات الجسم كما في المجاعات والحميات الشديدة والتغذية الوريدية وسوء الامتصاص وتكمن الآلية، وعند انخفاض هذه البروتينات تتراكم الشحوم في الكبد ولا يتم افراغها إلى الدم فتتسبب في إحداث تشحم الكبد.

تتسبب بعض أنواع الأدوية بالتورط في حدوث تشحم الكبد ومنها أدوية الالتهاب وأدوية الصرع، ومانعات الحمل الفموية، وهناك نوع من تشحم الكبد يحدث خلال الحمل ويدعى تشحم الكبد الحملي.