التخطي إلى المحتوى
تعرف على أساليب العلاج بالفن
أساليب العلاج بالفن

يقول الطبيب النفسي فريتز بيرلز: “إن أصح شكل من أشكال الإسقاط النفسي هو الفن” ويقول الرسام الشهير بيكاسو :”الفن وسيلة لغسل الروح من تراب الحياة اليومية” لقد كان الإبداع وسيلة الإنسان الأولى لاكتشاف الذات والتعبير عنها، والطريقة التي استخدمها لتدوين مفردات حياته البسيطة وملامح حضارته العريقة، لذا صارت أعماله جزءاً من تاريخ البشرية الفطري الأصيل.

 

جسدت الفنون جانباً أصيلاً في تطور معرفة الإنسان بنفسه ومحاولته للتعبير عنها فمن الصعب تحديد زمن دقيق أو فترة محددة بدأت بها عملية استخدام الفنون كعلاج.

تؤكد بعض المصادر أن العلاج بالفنون له جذراً تاريخية تعود إلى الحضارات القديمة كالحضارة المصرية القديمة واليونانية والصينية، فالصينيون اعتمدوا على تقنية الاستشفاء باللون حيث كان لكل لون طاقة تؤثر في الحالة النفسية والجسدية للإنسان بينما يرى آخرون أن نشأته تعود إلى فترة مرحلة التنوير في أوروبا.

كان فان جوخ، يعاني من مشكلات نفسية عديدة اضطرته إلى الاستشفاء في مصحة نفسية في باريس مرات عدة أنه يشير إلى ارتباطه الشديد بأحد الأطباء الذي كان يستخدم الفن كعلاج، ونجح في تخفيف المشكلات النفسية لفان جوخ وعلاجه.

لا يقتصر العلاج بالفن على الرسم والتلوين فقط، بل تدرج تحت أساليب علاجية عدة أخرى مثل العلاج بالكتابة الإبداعية، الرقص، الموسيقى، والتمثيل، لكن هذه التقنية العلاجية تتم تحت إشراف المعالج المتخصص.

أظهر العلاج بالفن ناجحاً ملحوظاً في علاج حالات الأمراض العقلية كعلاج تكميلي مثل الفصام، وعلى مستوى أخر طبقه بعض الأطباء على مرضى السرطان وخصوصاً الأطفال ونجح في تخفيف حدة الألم وتجديد روح الأمل داخلهم.

يعد العلاج بالفن من الأساليب التي يمكن للآباء والأمهات الإستعانة بها وتطبيقها في المنزل بسهولة فمن السهل أن نجد في البيت مجموتة أدوات تمكننا من صنع أعمال إبداعية بسيطة وسهلة التنفيذ وجميلة تساهم في خلق حلقة تواصل مع أطفالنا وفي تنمية شخصيتهم فيما هم يقضون وقتاً ممتعاً.