التخطي إلى المحتوى
إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق المواطنين في تظاهرات لبنان
إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق المواطنين في تظاهرات لبنان

لجأت قوات الأمن اللبنانية لإطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع، وذلك لتفريق المواطنين المحتجين على الأوضاع الاقتصادية في ساحة رياض الصلح بلبنان، لتزيد بذلك حدة المواجهة بين المتظاهرين وقوات الأمن، حسبما ذكرت فضائية “سكاى نيوز عربية”.

 

 

يذكر أن العشرات من اللبنانيين، تجمعوا لليوم الثانى على التوالى فى شوارع ومدن لبنان، رفضاً واحتجاجًا على الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد، إلى جانب تعنت الحكومة مؤخرًا فرض الضرائب الجديدة على أصحاب الدخل المحدود والطبقات السفلى،مما زاد الأزمة وأشعل غضب الشعب.

 

وعلي نفس الصعيد، يستمر المحتجون في التعبير عن غضبهم ورفضهم للأوضاع، بداية من شمال البلاد وصولاً لجنوبها، مؤكدين رفضهم لاتباع سياسة عنصرية بازغة وواضحة تجاه المواطنين اللبنانيين، بسبب قلة فرص العمل اللي تمنح للشباب من اتجاه، ومن إتجاه أخر زيادة قيمة الضرائب، مما أشعل غضب المواطنين.

 

وكان من أبرز مظاهر الاحتجاج حرق المتظاهرون اللبنانيون الإطارات المطاطية وسط الشوارع، كما أقدموا على غلق الشوارع والطرقات، في وجود عناصر الشرطة والجيش للتصدى للمحتجين بقنابل الغاز الخانق.

 

وزارة الخارجية السعودية تحذر مواطنيها من السفر إلى لبنان في تلك الأوضاع