أخطاء شائعة يرتكبها الطلاب في أثناء تعلم اللغة العربية

أخطاء شائعة يرتكبها الطلاب في أثناء تعلم اللغة العربية
أخطاء شائعة يرتكبها الطلاب في أثناء تعلم اللغة العربية
https://www.sba7egypt.com/?p=517070
احمد رشدى
موقع صباح مصر
احمد رشدى

بالتأكيد ليست اللغة العربية لغة سهلة التعلم، لكنها غير مستحيلة! كل ما في الأمر أنها تتطلب أساليب خاصة بها. فلا يمكن دراستها أو التمكن منها بالطرق التقليدية، واستخدام المسالك ذاتها عند تعلم اللغات الأخرى كالإنجليزية أو الفرنسية أو الإسبانية.

تختلف اللغة العربية عن غيرها من اللغات العالمية اختلافًا كبيرًا، يتضح هذا التباين في شكل الحروف وطريقة الكتابة ونطق بعض الأصوات، فضلًا عن قواعد النحو والصرف والقاموس الثري بالكلمات والتراكيب اللغوية الغنية. لذلك يشيع بين الطلاب بعض الأخطاء الشائعة في أثناء تعلم اللغة العربية، كعدم التمييز بين اللغة العربية الفصحى والعربية المنطوقة، أو عدم تحديد أهداف نهائية وواقعية، أو حتى محاولة تعلم اللغة العربية من دون معلم، وغيرها من الأخطاء المتداولة.

من حسن الحظ أن شبكة الإنترنت تُشرّع لنا أبوابها لاقتناص أفضل فرص التعليم، ولا سيما فرصة التسجيل وحضور دروس اللغة العربية أونلاين. فعند التواصل مع خبراء اللغة يمكن تحديد الأهداف والوسائل، وأفضل السبل لتعلم اللغة العربية دون ارتكاب أخطاء تدفعنا للإنسحاب بعيدًا، وإلغاء عملية تعلم اللغة العربية برمتها.

أما الأخطاء الشائعة في أثناء تعلم اللغة العربية هي:

 

عدم التمييز بين اللغة العربية الفصحى والعربية المنطوقة 

إن معرفة الفرق بين اللغة العربية الفصحى واللغة العربية المنطوقة، أو ما يُعرف باللغة العامية أو اللهجات، هي أولى خطوات تعلم اللغة العربية. قد يشعر الكثير من الطلاب بالإحباط في أثناء تعلم اللغة العربية نتيجة لهذه الفروق، لكن يستطيع المرء تجاوزها باعتبار أن اللغة العربية تربطها وشائج قربة وصلات حميمة مع اللهجات واللغات العربية المنطوقة.

تُستخدم اللغة العربية الفصحى في الصحافة ووسائل الإعلام على نحوٍ خاص، وبها تُحرر النصوص والكتب والصحف، وهي لغة القرآن الكريم و بها تُمارس الشعائر الدينية. أما اللغة العربية المنطوقة فهي اللغة المستخدمة في الحياة اليومية، يتواصل من خلالها الناس مع بعضهم البعض. تختلف اللغة العربية المنطوقة من بلد عربي إلى آخر، حيث تتميز كل لهجة بصفات وخصائص نشأت من بيئتها الخاصة. وغالبًا ما تتضح هذه التباينات في الصوت والنبرة وإبدال الحروف، كما تظهر اختلافات أخرى ذات صلة بالصرف والقواعد والدلالات اللغوية.

يساعد تعلم اللغة العربية الفصحى، وخاصة الأطفال، في اكتساب لغة عربية سليمة تشمل الكتابة والقراءة وتطبيق قواعد التركيب اللغوي والنحوي تطبيقًا صحيحًا. بعد ذلك يمكن اختيار أي لهجة محكية. وبما أن اللغات العربية المنطوقة لغاتٌ قائمة على اللغة العربية الفصحى، لن يجد الطالب نفسه في مأزق تعلم لغة جديدة لا تمت للفصحى بصلة، وإنما ستساعده في تعلم اللغة المنطوقة وفهمها والإحاطة بها على نحوٍ أفضل.

 

عدم تحديد أهداف نهائية وواقعية من تعلم اللغة العربية 

أحد الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الطلاب في أثناء تعلم اللغة العربية عدم تحديد الهدف من عملية التعلم. إذ تتجلى أهمية تحديد الأهداف في توجيه التركيز والجهود نحو تحقيق الرغبات. فالأهداف تجعل عملية تعلم اللغة العربية أكثر تحديًا، وفي الوقت ذاته تمنح الشعور بالرضا الشخصي. قد يفضي عدم معرفة أسباب تعلم اللغة العربية أو تحديد أهداف غير واقعية إلى الخيبة والإحباط والتخبط في لجة محيط اللغة العربية دون تحقيق أية نتائج مرجوة.

سيواجه أكثر الطلاب ذكاءً بعض الصعوبات في تعلم اللغة العربية لأسبابٍ تتعلق بطبيعة اللغة العربية، خاصة وأنها تتمتع بأشكال ولهجات عامة وأخرى فرعية. يُستحسن تحديد الأهداف من تعلم اللغة العربية قبل بدء العملية، فإن كانت الأم ترغب في تعليم طفلها القراءة والكتابة، أو كان الهدف لأغراض أكاديمية أو دينية بحتة، عندها سيبدأ الطفل بدروس اللغة العربية الفصحى. أما إن كان الهدف لمجرد المحادثة واستخدامها في شؤون السفر والعيش في البلدان العربية يمكن البدء باللغة العربية المنطوقة.

البداية الصحيحة هي الدعامة الأساسية للنجاح، وبعض الحكمة تتبدى في استشارة المعلم وطلب المساعدة منه لتحديد أهداف واقعية لتعلم اللغة العربية. إضافةً إلى وضع برنامج يُسهم في تحقيق هذه الأهداف، ومتابعتها طوال عملية التعلم. على سبيل المثال يمكن توجيه الطفل لقراءة صفحة من كتاب شيق باللغة العربية يوميًا، أو تعلم 10 كلمات جديدة في الأسبوع، وتسجيلها في دفتر صغير كقاموس خاص به. فمع ظهور أولى النتائج حتى ولو كانت بطيئة ستجعل الطفل يشعر بالإنجاز والحماس، بدلًا من الشعور باللاجدوى من تعلم اللغة العربية.

 

محاولة تعلم اللغة العربية من دون معلم 

من الجائز تعلم بعض اللغات العالمية من دون معلم كالإنجليزية أو الإسبانية أو الإيطالية، لكن ذلك غير قابل للتطبيق على أرض الواقع مع اللغة العربية. فإن حدث ووجدت كتابًا أو برنامجًا بعنوان عريض “تعلم اللغة العربية من دون معلم” أو “تعلم اللغة العربية في خمسة أيام”، أعِدْ الكتاب إلى الرف أو إلى صاحبه دون تردد.

إن تعلم اللغة العربية مع أستاذ أو شريك لغوي يتقن اللغة العربية ضرورة لا بد منها. وذلك لأسباب عديدة منها لُزوم إتقان نطق بعض الحروف التي تمتاز بها هذه اللغة عن غيرها من اللغات نطقًا صحيحًا. بالإضافة إلى ضرورة تعلم القواعد العربية من قبل أستاذ محترف يشرح الأفعال العربية واستخدامها شرحًا وافيًا وصائبًا، فضلًا عن تقديم الإرشاد والمساعدة في تطوير مهارات التحدث، وإلا فإن دراسة اللغة العربية ستفضي حتمًا إلى تبديد الوقت والطاقة والموارد.

لا تستهنْ بالتعلم من المنزل وما يمكن تحقيقه من أمام شاشة الحاسوب، يكفي أن تمتلك حاسوبًا أو هاتف محمول وشبكة إنترنت لبدء الرحلة. ومع ذلك، يجب أن يكون المرء انتقائيًا ومتريثًا في الوقت ذاته. ابحث عن أفضل المواقع الإلكترونية لتعليم اللغة العربية أونلاين، قارن فيما بينها واقرأ تقييمات الأساتذة. ففي موقع  earabic على سبيل المثال يعمل أساتذة اختصاصيون وفق أحدث البرامج التربوية والتعليمية، وباستخدام أفضل التقنيات الحديثة لجعل عملية تعلم اللغة العربية من خلال الإنترنت أسهل وأمتع.

 

ممارسة المحادثة في الفصل فقط

لتتحدث جيدًا ينبغي التحدث كثيرًا، خاصة عندما يتعلق الموضوع بتعلم اللغة العربية إحدى أصعب اللغات في العالم. حيث يستحيل إتقان نطق بعض حروفها دون ممارسة وتدريب، فبعض هذه الأصوات تتميز بمخارجها الحلقية، وهذه المخارج هي:

  • أقصى الحلق من جهة الصدر، مثل: (الهمزة، والهاء).
  • وسط الحلق، ويخرج منه أيضًا صوتان: (العين، والحاء).
  • أدنى الحلق أي أقربه إلى الفم، ويخرج منه صوتان أيضًا: (الغين، والخاء).

من خلال الممارسة والتدريب يمكن نطق هذه الحروف نطقًا صحيحًا، ولا بد من التدريب اليومي وبصوت عالٍ حتى يستسهل اللسان وعضلات الحلق نطق الحروف الجديدة والاعتياد عليها. تشير معظم آراء الخبراء اللغويين إلى ضرورة تخصيص مدة نصف ساعة على الأقل يوميًا لتعلم اللغة الجديدة. تقول جولي فيز، أستاذة في قسم علم الأعصاب بجامعة بيتسبرغ، لشبكة  بي بي سي الإخبارية: “يتعلم بعض البالغين اللغة ويحاولون تذكر الكلمات والتدرب على طريقة نطقها بطريقة صامتة، ولا يكلفون أنفسهم عناء المحاولة وإجراء محادثة باستخدام هذه اللغة. لكنهم بهذه الطريقة لا يتعلمون لغة أخرى، بل يتعلمون فقط العلاقة بين الصورة والصوت”.

 

تتيح لنا شبكة الإنترنت والحاسوب إمكانية التواصل مع متحدثي اللغة العربية، بطريقة أسهل وأسرع من أي وقت مضى. حيث يمكن العثور على شريك لغوي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي كالفايسبوك والانستقرام. كما يمكن الانضمام إلى صفحات تعلم اللغات، للعثور على شريك لغوي ناطق باللغة العربية، ثم دعوته إلى السكايب أو برنامج الزووم للتحدث باللغة العربية، وبالمقابل ستجري حديثًا معه بلغتك الأم التي يرغب هو بتعلمها أيضًا، إنه اتفاق يعود بالنفع على الجميع، أليس كذلك؟

 

الاعتقاد بأن اللغة العربية تشبه بقية اللغات 

لا بد وأن تكون مضطلعًا وعلى دراية تامة بماهية اللغة العربية قبل حجز الدروس، والابتعاد عن دراستها بالأساليب الرائجة ذاتها في تعلم الفرنسية أو الإيطالية أو الإنجليزية. فالذين يتوقعون التقدم والتعلم بالمعدل أو المستوى نفسه، قد يصابون بالإحباط والخيبة، ثم ينتهي بهم الأمر موصدين أبواب تعلم اللغة العربية من ورائهم. في حين أن المعرفة المسبقة عما ستواجهه وتوقع الصعوبات ومكامنها، يجعل من عملية تعلم اللغة العربية أسهل بكثير، ولا سيما عند وضع أساس جيد وخطة محكمة لعملية تعلم اللغة العربية.

ولأن اللغة العربية تتمتع بمزايا وخصائص فريدة، من الأجدى تعلمها بعناية وروية دون استعجال النتائج. بالإضافة إلى الالتزام بالدراسة والعمل الجادين مع التحلي بالصبر الجميل. لذا عند الشروع في تعلم اللغة العربية لا بد من اختيار الطرق الناجعة، والانفتاح المرن واللطف مع الذات والابتعاد عن كل ما يشتت الذهن والانتباه ويضعف التركيز.

إن كان ينتابك الفضول عن كيفية تعلم اللغة العربية بأفضل طريقة ممكنة إلكترونيًا، لدينا الحل الأنسب لطفلك! تفضل بزيارة موقعنا الإلكتروني، وتواصل مع إدارة موقع earabic لاختيار إحدى دورات تعلم اللغة العربية المناسبة والملائمة للأطفال، وفي أي وقت ومن أي مكان على الإطلاق. اتصل بنا الآن!