التخطي إلى المحتوى
كيف اتجهت فرنسا إلى عالم التسليح بعد الحرب العالمية الأولى
كيف اتجهت فرنسا إلى عالم التسليح بعد الحرب العالمية الأولى

تطلعت فرنسا إلى مشروعات إعادة التسليح حتى عام ١٩٣٥م، بسبب النتائج العالمية المالية المتربية على الأزمة الاقتصادية وسياسة خفض الأسعار ولاحظت الحكومة الموقف الجديد الناتج من إعادة إنشاء القوات المسلحة الألمانية.

 

واعادة تسليح الراين وتغير المواجهة التي قامت بها إيطاليا وقررت في شهر أكتوبر ١٩٣٦م، أن تحقق في أربع سنوات الجزء الأكبر من برنامج التصنيع الذي وضعته هيئة اركان الحرب من مهمات مدفعية جديدة وتسليح خاص للمشاة.

وحصلت على تصويب بالموافقة على الميزانيات التي كانت تقل مع ذلك بنسبة ٢٥٪ عن تلك التي كانت طلبتها الجهات العسكرية ولقد أصطدم تنفيذ هذه المشروعات بصعوبات كانت مرتبطة بالحالة الاقتصادية والاجتماعية والمالية فالقدرة على الإنتاج الصناعي لم تيتخدم إلا بنسبة ٦٠٪ بينما كانت تصل في ألمانيا إلى ٧٦٪ وفي بريطانيا العظمى إلى ٨٠٪

اصطدمت هيئة أركان الحرب حين طابت في شهر يوليو ١٩٣٧م، ميزانيات جديدة بمعارضة وزارة المالية التي أعلنت أنه من غير الممكن زيادة المصروفات دون يؤثر ذلك على استقرار سعر العملة.

 

اقرأ أيضا