التخطي إلى المحتوى
ظاهرة مناخية مدمرة قد تضرب الأرض من جديد .. دراسة مناخية
ظاهرة مناخية مدمرة

ظاهرة مناخية مدمرة، في دراسة جديدة أجراها عدد من علماء الطقس على التغيرات المناخية الحالية والمستقبلية التي قد تطرأ على كوكب الأرض ، حيث حذر العلماء من احتمالية عودة الكوارث الطبيعية مثلما حدث من قبل مثل حرائق الغابات باستراليا  أو الفيضانات أو عودة موجات تسونامي أو التعرض لموجات الجفاف الشديد في وسط وجنوب إفريقيا وذلك في حال عودة الاحتباس الحراري لظهور ظاهرة “النينو” في كلا من المحيط الهادئ والمحيط الهندي.

ظاهرة مناخية مدمرة

ذكر العلماء من جامعة تكساس الأمريكية أنه في حال أستمر العالم في نفس الإجراءات المتبعة واستمرار الاحتباس الحراري الذي تعاني منه الكرة الأرضية واستمر الإحترار في التزايد في كلا المحيطين الهادئ والهندي يتيح الفرصة لظهور ظاهرة “النينو” من جديد ، وهي عبارة عن دورة مناخية تحدث في المحيط الهادئ أكبر المخيطات والتي تلقي بتأثيرها على الطقس في العالم بشكل كلي.

ظاهرة النينو

تبدأ تلك الظاهرة في المناخ الجوي بتحرك كتل كبيرة من الماء الدافئ بغرب المحيط الهادئ متجه نحو سواحل أمريكا الجنوبية مما يؤدي إلى تفاقم في حالة الكوارث الطبيعية ويؤدي إلى حدوث فيضانات وعواصف والعديد من موجات الجفاف مما يؤثر على العديد من المناطق المشهورة بتعرضها لمثل هذه الظواهر الطبيعية، وبعمل محاكاة حاسوبية للظاهرة ظهر تغير واضح في درجات حرارة مياه المحيط الهادئ ولوحظ ارتفاع في درجات الحرارة بواقع درجتين.