اتجاهات النمو المتوقعة في صناعة التوقعات الرياضية عام 2022

اتجاهات النمو المتوقعة في صناعة التوقعات الرياضية عام 2022
اتجاهات النمو المتوقعة في صناعة التوقعات الرياضية
https://www.sba7egypt.com/?p=498803
احمد رشدى
موقع صباح مصر
احمد رشدى

خلال عامي 2020 و2021 نجحت صناعة المراهنات الرياضية والعاب الكازينو اون لاين في اجتياز التحدي الصعب الذي فرضه انتشار فيروس كورونا وتطبيق قيود الحجر الصحي، فقد تمكنت هذه الصناعة من الحصول على فرص للنمو والتطور في حين أن هناك الكثير من الصناعات الأخرى التي واجهت (ولاتزال) ركودًا كبيرًا. من المُحتمَّل أن القاعدة الكبيرة من اللاعبين الوافدين سوف يستمرون بالمراهنة واللعب حتى مع عودة الحياة إلى طبيعتها في عام 2022.

بالإضافة إلى ذلك يبدو أن هناك المزيد من الدول التي سوف تفتح أذرعها لهذه الصناعة وتُقننها، فعلى مدار عامي 2020 و2021 سنَّت المزيد من الولايات الأمريكية تشريعات متساهلة مع صناعة المراهنة عبر الإنترنت وبالطبع فإن الوصول إلى الجمهور الأمريكي يعني الحصول على المزيد من الإيرادات وبالتالي إنعاش الصناعة والصناعات الأخرى المُرتبطة بها أيضًا.

من المتوقع أيضًا أن تنمو خدمات البث المباشر للمباريات الرياضية التقليدية والمباريات الافتراضية وأن يتم الهواتف الذكية من قبل المزيد من مواقع المراهنات وذلك لأن أغلب المراهنين في الوقت الحالي أصبحوا يستخدمون هواتفهم الذكية وأجهزتهم اللوحية بدلًا من أجهزة الكمبيوتر للدخول على أفضل الكازينوهات على الانترنت لعام 2022 في أي وقت ومن أي مكان!في هذا المقال سوف نُناقش أهم اتجاهات النمو في صناعة المراهنات الرياضية لعام 2022.

1.    أحداث رياضية كبرى

بعد الكثير من التأجيلات في عام 2020 فإن 2022 أصبح مليئًا بالأحداث الرئيسية! وعلى رأسها كأس العالم الذي سيجرى للمرة الأولى في قطر خلال الفترة من 21 نوفمبر إلى 18 ديسمبر. في الحقيقة هناك الكثير من الأسباب التي تجعل من هذه النسخة فريدة فهي المرة الأولى التي سيُعقد فيها هذا الحدث في قطر التي لديها مجموعة من أضخم وأجمل الاستادات في العالم. سيشهد عام 2022 دورة الألعاب الشتوية في الصين خلال الفترة بين 4 إلى 20 فبراير، وكذلك بطولة سوبر بول التي ستعقد في الفترة بين 3 إلى 7 فبراير في ولاية لوس أنجلوس الأمريكية. علاوة على ذلك، سيُعقد سباق كنتاكي ديربي من 5 إلى 8 مايو. من المتوقع أن تُقدم كل مواقع المراهنات الرياضية بلا استثناء مكافآت خاصة لكل هذه البطولات الرياضية الكبرى لجذب المزيد من المراهنين وحثهم على الاشتراك.

2.    نمو استخدام العملات الرقمية المُشفرة

خلال السنوات الماضية كان استخدام العملات الرقمية المُشفرة في مواقع المراهنات الرياضية ينمو بشكلٍ ثابت ومن المتوقع أن يزداد هذا النمو في عام 2022. يعتقد الكثير من الخبراء أن هذا الإتجاه سينتهي إلى سيطرة العملات الرقمية المُشفرة على مدفوعات مواقع المراهنات الرياضية وكازينوهات الإنترنت ولكن في الوقت الحالي وفي المستقبل القريب ستظل الوسائل المالية التقليدية هي المسيطرة. تُقدم العملات الرقمية للمراهنين كل المزايا التي يبحثون عنها فهي تعمل على إخفاء هويتهم وبياناتهم الشخصية خاصةً مع شيء حساس مثل المراهنة، وكذلك فإن الإرتفاعات والإنخفاضات التي تشهدها البتكوين وأولاد عمومتها يدفع المضاربين على التفكير في استخدامها واستثمارها في مواقع المراهنات الرياضية.

3.    إبرام المزيد من عقود الرعاية

في الوقت الحالي فإن فرق الدوري الإنجليزي المُمتاز ودوري الدرجة الثانية الإنجليزي قد أبرمت عقود رعاية مع أحد شركات المراهنات الرياضية، ومن الواضح أن شركات الرهان الرياضي لن تكتفي بذلك وستحاول الوصول إلى الدوريات الأخرى الأقل شهرة. على سبيل المثال، فإن شركة وان اكس بت أصبحت الراعي الرسمي للإتحاد الإفريقي لكرة القدم منذ 2018 وقد ساعدها هذا العقد على الوصول إلى الدول الإفريقية التي لم يكن وكلاء الرهان يهتمون بها من قبل. لذلك فمن المُرجح أن تمتد المنافسة إلى الدول والأسواق الجديدة من خلال إبرام عقود رعاية للإتحادات والأندية الرياضية المُختلفة.

4.    نمو المراهنات الرياضية الإلكترونية

كان الحديث عن أي مقارنة بين الرهان على الرياضات التقليدية والرياضات الإلكترونية هو نكتة قبل انتشار فيروس كورونا! ولكن الجائحة قلبت الوضع تمامًا، فحينما تم إيقاف كل الأنشطة الرياضية وفُرض الحجر المنزلي على جميع الأشخاص حول العالم فإن المراهنين لم يجدوا أي شيء يُراهنوا عليه إلا مباريات الرياضات الإلكترونية فقط لذلك فإن الرياضات الإلكترونية أصبحت – بين عشية وضحاها – الأكثر طلبًا في كل مواقع المراهنات الرياضية خلال عامي 2020 و2021، ففي عام 2021 فقط ولدَّت هذه الصناعة دخلًا وصل إلى 15 مليار دولار. لذلك فمن المُحتمَل أن يستمر هذا الإتجاه في عام 2022 أيضًا.

5.    تقديم المزيد من المباريات عبر البث المباشر

هناك سؤال منطقي يطرحه جميع الخبراء وهو: لماذا تقتصر مواقع المراهنات الرياضية على تقديم خدمات الرهان فقط ولا تُقدم البث المباشر لكل المباريات الرياضية؟ قد تكون الإجابة التي تدور في ذهنك هي أن البث المباشر عبر الإنترنت هو امتياز تمتلكه بعض الشركات مثل ESPN ولكن هذا الأمر غير صحيح تمامًا! حيث أن مواقع المراهنات الرياضية يُمكنها أن تحصل على حقوق البث للمباريات الرياضية للمشتركين فيها فقط وهذه الحقوق لا تتعارض مع حقوق الشركات الأخرى. ستكون خدمة البث ميزة رائعة إذا تم توسيع نطاقها لتشتمل على كل المباريات الرياضية أو على الأقل مباريات الدوريات الكبرى. في الوقت الحالي فإن هناك عدد محدود جدًا من مواقع المراهنات الرياضية التي تُقدم خدمة البث المباشر للدوريات والبطولات غير المُهمة. إذا توسع وكلاء الرهان في تقديم البث المباشر فسوف ينمو الطلب أيضًا على أسواق المراهنات المباشرة.

6.    التوسع في إرسال التحديثات الرياضية للمشتركين

تُعتبَّر التحديثات الرياضية واحدة من أبرز الخدمات المجانية التي تُقدمها مواقع المراهنات الرياضية للمشتركين، على الرغم من أن بعض وكلاء الرهان يقومون بصياغة تحديثات الرياضة في شكل ترويج ودعائي إلا أن هذا الأمر لا يُقلل من أهمية هذه الميزة. خلال عام 2022، من المتوقع أن تتوسع مواقع المراهنات الرياضية في تتبع إصابات اللاعبين ومستوى اللياقة البدنية والصحة العامة وتعريف اللاعبين بها.

7.    تحسين الهاتف المحمول

على الرغم من أجهزة سطح المكتب كانت الأجهزة الأكثر استخدامًا من قِبل المراهنين الرياضيين طيلة السنوات الماضية إلا أن عادات المستهلكين قد تغيرت جدًا في الوقت الحالي! فقد أصبح أغلب المراهنين الرياضيين يعتمدون على هواتفهم الذكية وأجهزتهم اللوحية في الوقت الحالي وذلك لأن هذه الأجهزة تمنحهم القدرة على اقتناص احتمالات الرهان المناسبة في الوقت الفعلي دون الحاجة إلى الإنتظار حتى الوصول إلى المنزل والمراهنة على فرقهم المُفضلة. يبدو أن مواقع المراهنات الرياضية جاهزة بالفعل إلى هذا التحوَّل وقامت بتقديم منصات عالية الجودة ومتوافقة مع كل الأجهزة المحمولة بمُختلف أنظمة تشغيلها.

8.    الوصول إلى أسواق جديدة

من الواضح أن قائمة الدول المحظورة تتناقص وأن المراهنات الرياضية على الإنترنت تصل إلى أسواق لم تكن متاحة من قبل مثل تايوان والصين والولايات المتحدة الأمريكية. من المتوقع أن الطلب المتزايد على المراهنات الرياضية على الإنترنت سوف يدفع الحكومات إلى تقنين مواقع المراهنات الرياضية مُقابل الحصول على ضرائب من المُشغلين. من منطورٍ آخر، فإن الحكومات قد تكون مُجبرة على هذه الخطوة نظرًا لأنها إذا لم تتخذها فسوف يلجأ المراهنون إلى استخدام العملات الرقمية المُشفرة لإجراء ودائعهم وسحوباتهم في مواقع المراهنات الرياضية.