التخطي إلى المحتوى
توقعات بانخفاضات كبيرة بأسعار السلع في الأسواق
متى بشاي

توقع المهندس متى بشاي، عضو الشعبة العامة للمستوردين، بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن تجني الأسواق المصرية ثمار تراجع أسعار الدولار، بانخفاضات كبيرة بأسعار السلع.

وأوضح متي بشاي، إن الأسواق شهدت حالة من الركود، رغم انخفاض الأسعار نسبياً متأثرة بتراجع الدولار، متوقعا أن تشهد السوق التجارية والقطاع الصناعي انتعاشة كبيرة منتصف العام الجاري، مدعومة باتجاه الحكومة لإقرار حزمة من القرارات لتنشيط القطاعين التجاري والصناعي، مما سينعكس ايجابيا علي الأسعار والمستهلك.

وأشار إلى أن انخفاض أسعار الصرف سيكون له أكبر الأثر في تراجع الأسعار خلال الفترة المقبلة علي القطاعات كافة، سواء السلع الغذائية أو السلع الاستهلاكية.

أسباب تراجع أسعار الدولار

وأرجع متى بشاي، تراجع سعر الدولار إلي عدة عوامل أهمها عودة السياحة إلي معدلات جيدة مقارنة بالأعوام السابقة، بالإضافة إلى عدم استيراد غاز بعد اكتشافات الغاز التي حققت الاكتفاء الذاتي، وأيضا لعبت تحويلات المصريين عبر الجهاز المصرفي دورا في ضرب السوق الموازي للدولار بعد قرار تحرير سعر الصرف، مؤكدا أن كل هذا العوامل وغيرها ساعدت علي وفرة الدولار وقلة الطلب عليه، وبالتالي ارتفاع قيمة الجنيه أمام الدولار.

وأكد متى بشاي أن الأهم من تراجع سعر الدولار هو خفض التكاليف والأعباء المحملة علي تكلفة السلع سواء المحلية أو المستوردة، موضحا أن عناصر الإنتاج محليا مازالت مرتفعة، وكذلك الأعباء علي المستورد الخاصة بالفحص المسبق والأسعار الاسترشادية مازالت مرتفعة وتضيف أعباء كثيرة علي السلع، مؤكدا انه في حالة تم تعديل القرارات الخاصة بالاستيراد ستنخفض الأسعار بنسب تتراوح ما بين 20 و 25%.