التخطي إلى المحتوى
مركز الأزهر العالمى للفتوى : إمتناع المتعافين من كورونا عن التبرع بالبلازما لا يجوز شرعا
مركز الأزهر العالمى للفتوى

صرح مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية ، صباح اليوم الثلاثاء ، بأن تبرع المتعافين من كورونا بالبلازما واجبٌ، وان الامتناعُ عنه بغير عذرٍ قهرى لا يجوز شرعًا ويأثم الممتنع عن اداء ذلك ، وجاء نص فتوى المركز العالمى له صباح اليوم:”لحَمْدُ لله، والصّلاة والسَّلام عَلى سَيّدنا وحبيبنا ومَولَانا سيدنا محمد رَسُولِ الله ، وعَلَى آله واصَحْابِه اجمعين وبعد ففى ظل سّعى البشرية الدائم من اجل الوصول الى علاج أو لقاح سوف يُقوم بانهاء الأزمةَ التى تجتاح البلاد وهو فيروس كورونا المستجد ، وان هذا العلاج سوف يخفِّف آلام المُصابين به .

 

 

فيما دعت الأجهزة الطبية المُتعافين من هذا الداء من اجل التَّبرع ببلازما دمِهِم من اجل مساعدة المُصابين ، لاسيَّما الحالات الحرِجة منهم ،وذلك نظرًا لما تحتوى عليه بلازما المُتعافى من أجسام مُضادة للفيروس ،فقد تُسهم بشكل كبير فى تحسن تلك الحالات ،وخاصة مع الشواهد البحثيّة فى العديد من دول العالم فيما يتابع المركز فى الفتوى:”بإنَّ استجابة المُتعافين لهذه الدّعوة واجبٌ انسانى كفائى أن حصل ببعضهم الكفاية، وقد برئت ذمتهم، وإنْ لم تحصل الكفايه إلَّا بهم جميعًا تعيّن التَّبرع بالدم على كل واحد منهم وصار فى حقِّه واجبًا ما لم يمنعه عذر ، وإنْ امتنع الجميع أَثِم الجميع شرعًا ، وذلك لِمَا فى التَّبرع من سعى فى إحياء الأنفس، وإحياء نفسٍ واحدةٍ عند الله سُبحانه كإحياء النَّاس جميعا.

جاء ذلك فضلًا عمّا ان فى التّبرع من اتصاف بحسْن الخلق ، والجود، والمروءه ، ونفع الخَلق، وقضاء حوائج العباد ، والمحافظه على حياتهم، وحبّ الخير للناس، وكل هذه عبادات عظيمة فى الإسلام.

اقرأ ايضا…

عودة الرحلات من صقلية لشرم الشيخ 4 يوليو المقبل