التخطي إلى المحتوى
بعد القبض على المعلم المتهم .. القصة كاملة لوفاة ولي أمر داخل مدرسة بالأسكندرية
وفاة ولي أمر طالب داخل مدرسة بالأسكندرية

توفي ولي أمر داخل مدرسة بالأسكندرية، إثر مشادة حدثت بينه وبين معلم في مدرسة محرم بك الإعدادية، واستطاع رجال الأمن بقسم شرطة محرم بك من ضبط وإحضار المعلم المتهم في الحادث.

 

وكان مدير أمن الأسكندرية، تلقى إخطاراً من اللواء شريف رؤوف مدير إدارة البحث الجنائي، باستلام إشارة من قسم شرطة محرم بك يوضح مصرع ولي أمر طالب بمدرسة محرم بك الإعدادية بنين بعد حدوث مشادة بينه وبين معلم في المدرسة ذاتها.

 

وعلى الفور انتقل رجال المباحث من قسم شرطة محرم بك ، وانتقلت سيارة إسعاف إلى موقع الحادث، وأثبتت التحريات الأولية أن المعلم “أ. س. م” البالغ من العمر 59 عاماً، قد تعدى بالضرب سابقاً على ابن ولي الأمر المتوفي “ع. ع. ب” البالغ من العمر 62 عاماً، مندوب مبيعات بإحدى الشركات.

 

وأدلى شهود العيان على الواقعة خلال التحقيقات التي أجىيت، أن والدة الطالب ذهبت لمعاتبة المعلم على تعديه على ابنها، واستدعت زوجها وولي أمر الطالب، وعند حضوره حدثت مشادة بينه وبين المعلم، وعلى إثرها وقع ولى الأمر في حالة إغماء على الأرض، ليلفظ أنفاسه الأخيرة ويلقى حتفه.

 

وأشارت التحريات الأولية أيضاً إلى أن ولي الأمر المتوفي كان يعاني من العديد من الأمراض المزمنة، وتم إخطار النيابة العامة وتحرير محضر بتفاصيل الواقعة كاملة، ثم تم نقل الجثمان إلى مشرحة الإسعاف بكوم الدكة، وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري عن الواقعة، وجاري العرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

 

 

وفي نفس السياق صرح يوسف الديب، وكيل مديرية التربية والتعليم بالأسكندرية، أن تفاصيل الواقعة كلها سليمة، وأنه تلقى إخطاراً من مدير إدارة وسط يفيد بصحة الواقعة التي حدثت داخل المدرسة.

 

 

وصرح الديب مساءالديب أن ولي الأمر، لفظ أنفاسه الأخيرة أثناء وقوع مشادة بينه وبين أحد معلمي المدرسة، بعد أن استعدته والدة الطالب، وأنه على الفور تم القبض على المعلم المتهم بالتسبب في وفاة ولي الأمر، وأن النيابة ما زالت تباشر كافة الحقيقات، كما تنتظر تقرير الطب الشرعي عقب تشريح الجثة وبيان سبب الوفاة.