التخطي إلى المحتوى
الطيب يلتقي بوفد كنيسة كانتربري ويؤكد “لا يوجد سبيل للتعارف غير الحوار”

أكد فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، أثناء لقائه بوفد كنيسة كانتربري، على أهمية الحوار، باعتباره السبيل الأول للتعارف والارتباط بين أتباع الأديان المختلفة، بل بين الثقافات والحضارات أيضًا، وأشار إلى أن الحوار مبدأ قرآني أصيل ولكن يجب ألا يكون الحوار في العقائد لأنها ستكون دائما نقطة اختلاف .

الطيب رؤيتنا للحوار تنطلق من ثلاث حقائق..

وقال الطيب أن رؤية الأزهر للحوار مبنية على ثلاث حقائق، أولها أن الله خلق عباده مختلفين، والثانية أن حرية الاعتقاد مكفولة للجميع، والثالثة أنه لا سبيل للتعارف غير الحوار .

واستكمل الطيب إن الأزهر يرفض العولمة التي تسعى لتهميش الثقافات المختلفة وجعلها جميعًا ثقافة واحدة، كما لا يؤمن بفكرة صراع الحضارات، وأشار الإمام الأكبر إلى ضرورة أن يكون الحوار متكافئ وهو ما يميز الحوار بين الأزهر وكنيسة كانتربري .

من جانبهم أكد أعضاء وفد كنيسة كانتربري حرصهم على الاسترشاد بآراء فضيلة الإمام الأكبر، معربين عن سعادتهم بتشديده على مبدأ التعارف والحوار بين الأديان .

التعليقات

اترك تعليقاً