التخطي إلى المحتوى
اتحاد الغرف التجارية يبحث زيادة العلاقات الاقتصادية المصرية الصينيىة

بحث اتحاد الغرف التجارية المصرية، اليوم الأحد، خلال ندوة ترويجية للاستيراد والتصدير، زيادة العلاقات الاقتصادية المصرية الصيني، من خلال الترويج لمعرض كانتون الدولي.

أدار الندوة سامح زكي نائب رئيس الغرفة التجارية بالقاهرة، نيابة عن المهندس إبراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة.

وأكّد سامح زكي في كلمته ضرورة توطيد العلاقات التجارية بين مجتمعات ومؤسسات الأعمال في مصر ونظرائهم في الصين والمشاركة بالمعارض والمؤتمرات التجارية والاقتصادية لدراسة مشروعات تساعد على تطوير العلاقات بين البلدين وتساهم في زيادة التجارة البينية، مطالبًا بضرورة إنشاء كيانات تجارية واقتصادية مشتركة بين رجال الأعمال في مصر والصين بما يساهم في زيادة التكامل الاقتصادي بين البلدين ، مشيرًا إلى أهمية التأكيد على الصداقة والعلاقات القوية بين مصر والصين ، والتي تسعى الغرفة التجارية للقاهرة لتعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية لتنشيط وتفعيل التصدير والاستيراد والاستفادة من فرص الاستثمار المُتاحة ، وإيجاد سبل التعاون المشترك لخدمة رجال الأعمال في مصر والصين، وضرورة أن تقوم حكومات الدول ومنظمات الأعمال على تمهيد الطريق لرجال الأعمال وإزالة العقبات التي تواجههم ، وعلى رجال الأعمال استكمال الطريق لكي تنهض حياة الشعوب من أجل مستوى معيشة أفضل .

وقال نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية، إن لقاء اليوم يتيح لكلينا الفرصة في فتح آفاق جديدة ومتعددة داخل الأسواق المصرية والصينية وتبادل السلع والمنتجات بين كلا البلدين ، وستعمل الغرفة التجارية للقاهرة على بذل كل طاقتها لدعم هذا الفكر باعتبارها من ضمن أكبر المؤسسات التجارية المصرية من حيث عدد أعضائها وحجم أعمالها التجارية، مشيرًا إلى أن مصر الآن في مرحله جديدة من النمو الاقتصادي ، وذلك من خلال إقامة و افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة و العديد من المشروعات التنموية و الاقتصادية الملحقة لهذا المشروع القومي الكبير ، أيضًا فتح مجالات الاستثمار لدفع عجلة التنمية سواء على المستوى المحلى و الدولي ، وأن مصر الآن في مرحله جديدة من النمو الاقتصادي ، وذلك من خلال فتح مجالات الاستثمار لدفع عجلة التنمية سواء على المستوى المحلى والدولي، كما تُعد مصر اليوم قاعدة لتصنيع منتجات تقوم على الجودة ومكانًا مثاليًا للشركات الصينية الراغبة فى زيادة أنشطتها التجارية ليس فى مصر فقط بل فى إفريقيا ، حيث تُعد مصر بوابة إفريقيا من خلال الاتفاقيات التجارية ، ويُعد معرض كانتون فرصة للشركات المصرية لإقامة أنشطة جديدة وتدعيم العلاقات التجارية وعلى المصدرين والمستوردين الاستفادة من هذا.

وألمح إلى أهمية دعم مفهوم الشراكة الاستثمارية في مختلف القطاعات وذلك لاستكمال طريق التعاون المتبادل بين جمهورية مصر العربية وجمهورية الصين في المجالات التجارية والاقتصادية ، والوصول سويًا إلى النتائج المرضية والتي تؤدى إلى التقدم والازدهار للبلدين .