التخطي إلى المحتوى
جنايات بنها تقضي بالأشغال الشاقة لتاجري مخدرات قتلا ابن شقيقة أحدهما

أصدرت محكمة جنايات بنها، اليوم الأربعاء، حكمها بحبس اثنين من تجار المخدرات 15 عامًا أشغال شاقة، على خلفية اتهامهما بقتل ابن شقيقة أحدهما وحرق جثته، وذلك حينما قرر المجني علية التوبة والتوقف عن تجارة المخدرات التي كان يمارسها مع خاله وصديقه، وعقدت المحكمة برئاسة المستشار محمد موسى سيد أحمد وعضوية المستشارين أحمد محروس مبارك ومحي الدين إسماعيل  وأمانة سر صبحي محمود محمد وصلاح محمد حسن .

 

تفاصيل الواقعة وحيثيات الحكم بالأشغال الشاقة ..

تعود القضية إلى عام 2017، عندما ورد إلى الأجهزة الأمنية في القليوبية، بلاغ يفيد العثور على جثة بها حروق وسط القش والبلاستيك، بقرية ميت العطار في بنها، وتبين أن وراء الواقعة، خال المجني، الذي أقدم على قتل ابن شقيقته بسبب توبته عن تجارة المخدرات، وفشل المتهم في إعادته مرة أخرى للعمل معه.

وكشفت التحريات أن المجني عليه يدعى عمرو. خ. ع” 17 سنة، طالب، في الصف الثاني بالمدرسة الثانوية المهنية بميت العطار، وتشكل فريق بحث جنائي بتعليمات من اللواء محمد الألفي مدير إدارة البحث الجنائي، وضم الفريق، مفتش وضباط مباحث فرقة ومباحث مركز بنها، برئاسة العميد حسام الحسيني رئيس مباحث القليوبية وبالتنسيق والاشتراك مع مفتشي فرع الأمن العام بالقليوبية، ووضعت خطة لكشف غموض الحادث وضبط الفاعلين .

وتوصلت فريق البحث  إلى أن وراء ارتكاب الواقعة “سامي. ع. ع” وشهرته “سامي سنج” 43 سنة، عاطل، خال المجني عليه، سبق اتهامه في 3 قضايا “مخدرات”، و”عبدالمنعم. ع. ع” وشهرته “سمسم الضوي” 23 سنة، سبق اتهامه في قضيتي سلاح.

وتم ضبط المتهمين، واعترفا بارتكابهما الجريمة وأنهما يعملان في تجارة المخدرات  بمعاونة المجني عليه، وعقب ضبط المجني عليه في قضية “حيازة مخدرات” وإخلاء سبيله، قرر عدم العودة لتجارة المخدرات، فاتفق المتهمين على استدراجه  وإجباره على العودة للعمل معهم .

وقال المتهمان، أنهما قاما باستدراج المجني عليه من أحد مقاهي البلدة، إلى منطقة المقابر، وحاولا إقناعه بالعودة للعمل معهما، وعند رفضه حدثت مشادة بينهما، وضرب المتهم الأول المجني عليه بـ”فرع شجرة”، ما أدى إلى وفاته في الحال، ثم أخذوه إلى مكان العثور على جثته، ووضعوا فوقه كمية من قش الأرز، وأشعلوا النيران فيه واستولوا على دراجته النارية وهاتفه المحمول.

وأرشد المتهمان على مكان الدراجة البخارية المستخدمة في الواقعة، وتم التحفظ عليها، وتحرير المحضر اللازم.