التخطي إلى المحتوى
نحمى تراثنا تتعاون مع العربي لسيدات الأعمال لإنشاء أول أكاديمية للحرف التراثية
مؤسسة نحمى تراثنا تتعاون مع العربي لسيدات الأعمال

وقعت مؤسسة نحمى تراثنا بروتوكول تعاون مع المجلس العربي لسيدات الأعمال لإنشاء أول أكاديمية للحرف التراثية والصناعات الصغيرة في جمهورية مصر العربية، بهدف الحفاظ على التراث والهوية المصرية.

ومن جانب مؤسسة نحمي تراثنا، وقع على الاتفاقية، عادل منيب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، وعن المجلس العربي لسيدات الأعمال عبير عصام رئيس مجلس الإدارة، بحضور الدكتور أحمد غلاب، رئيس جامعة أسوان، وأحمد عبد الحميد، رئيس غرفة صناعات مواد البناء، والمهندس إبراهيم غالى رئيس شعبة صناعة المحاجر، وسيد أباظة رئيس شعبة صناعة الرخام والجرانيت.

إلى جانب حضور  مسئولي ومديري جمعية المستثمرين والإتحاد العربي لسيدات الأعمال والمنطقة الصناعية والمحاجر.

أسوان عاصمة الشباب الإفريقي

ومن جانبه، قال محمد السيد، المستشار الإعلامي لمؤسسة نحمي تراثنا، إن المؤسستين تولي اهتماما خاصا بالثقافة والحضارة العربية بآدابها وفنونها وتاريخها في البلدين، بتراثها الحضاري والفني والإنساني على الساحة الدولية قبل العربية، من أجل الحفاظ على التراث العمراني والتاريخي وذلك حرصا منا على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على إتباع أحدث الطرق التسويقية للترويج للسياحة البيئية والمنتجات التراثية بمدينة أسوان عاصمة الشباب الأفريقي ، للأهمية الكبيرة في تعزيز الاقتصاد وإنعاشه، وخاصةً الاقتصاد المحلي والذي اظهر أهمية التراث وخاصةً للسياح من خارج البلاد ،كما ويساعد التراث على زيادة معدلات التنمية في البلاد، وزيادة تداول النقد الأجنبي .

المنتجات التراثية

وفي نفس السياق، أشارت عبير عصام إلى أن مصر تتميز بالصناعات اليدوية التراثية، إذ توجد عشرات الحرف اليدوية التي توارثت من جيل إلى جيل، حاملة معها البصمة الوراثية للإبداع والجمال والدقة والإتقان، ويظهر ذلك من خلال المشاركات المتميزة في المعارض الدولية المتخصصة في المنتجات التراثية ان الهدف من الاتفاقية القيام ببعض الأنشطة للحفاظ على التراث والهوية المصرية بمحافظة أسوان وخارجها تحت مسمى “مشروع اكاديمية الحرف والصناعات الصغيرة ” يتم انشائها بالتعاون بين الطرفين لتكون مظله لأصحاب الحرف المختلفه والراغبين في إنشاء مشروعات صغيره.

أسباب إنشاء الأكاديمية

وأرجعت الأسباب إلى الحفاظ على التراث المصري الحرفي من خلال عقد ورش تدريبيه صغيره للصناعات اليدوية الحرفية عالية الجودة تتضمن جميع لمحافظات المهتمة بالتصنيع عالي الجودة، وأن يكون معرض للمنتجات اليدوية المصنعة والمنتجة تحت العلامه التجارية “أسواني” الخاصة بالمؤسسة، بالإضافة إلى  مكتبة و متحف خاص بتوثيق الصناعات التاريخية والحرفية القديمة بمصر بالموتيفات.

أهداف المشروع
وتابعت إلى جانب تدريبات فنيه لادارة المشؤوعات الصغيره و التسويق، والاقراض لتمويل مشروعات صغيره و متناهية الصغر ، مؤكدة رغبة المنظمتين في تعزيز تمكين المنتجين في محافظات مصر المختلفه الثرية بالحرف التراثية المصرية وتحسين المنتجات الحرفيه من خلال بعض التدخلات المباشره والغير مباشره مع مجموعات المنتجين.

استراتيجية المشروع

وفي نفس السياق، أكد عادل منيب أن  إستراتيجية المشروع تقوم بناءا على خبرة سابقة للطرفين في مجال الحرف اليدويه والمشروعات الصغيرة في المحافظات المختلفه والتركيز على تمكين المنتجين من خلال التدريبات المباشره والترويج لطرق ادارة المشروعات الصغيرة و المتوسطة ومتناهية الصغر من خلال الانشطه المنفذه بالمساهمة في تحسين سبل العيش المستدامة للمجتمعات الريفية الفقيرة من خلال تحسين طرق الوصول لاستخدام افضل للموارد المحلية.

وكان اللواء عماد يوسف السكرتير العام المساعد لمحافظة أسوان والمهندس مجدي غازي رئيس الهيئة المصرية العامة للتنمية الصناعية، وبرعاية محافظ أسوان، افتتحا أمس الثلاثاء، فعاليات الحوار المجتمعي المقام تحت عنوان «مواد البناء نحو تنمية صعيد مصر» والذي تنظمه غرفة صناعة مواد البناء بإتحاد الصناعات المصرية.