التخطي إلى المحتوى
غرق الأول على الثانوية العامة الأزهرية بمحافظة القليوبية
غرق

لقي الشاب محمود محمد حسين مصرعه غرقاً الأول على الثانوية العامة الأزهرية بمحافظة القليوبية، حيث ودعت قرية البرادعة، التابعة لمركز القناطر الخيرية، يوم أمس الطالب، الذي لقي مصرعه غرقاً خلال رحلة مصيف بصحبة عمه وأولاده في مدينة فايد بالإسماعيلية.

 

حيث خيم على القرية يوم أمس حالة من الحزن الشديد أثناء توديع جثمان الشاب الفقيد محمود محمد حسين، وقد أكد عدد من الأهالي أنه من خيرة شباب القرية، وكان يُضرب به المثل في أخلاقه الطيبة، وحفظه للقرآن الكريم.

وتحدث مدرس رياضيات (مصطفى برجيس) وقال إن الفقيد كان يساعد والده العامل في أحد مصانع الجبن، بنظام التعاقد، من أجل تربية أشقاءه الأربعة، حيث كان يعمل خلال النهار في ورشة بلاط يمتلكها شقيق والده، ويذاكر ليلا دروسه، من أجل تحقيق هدفه في التفوق، وإسعاد أهله، إلا أن القدر لم يمهله، ولقي مصرعه غرقا خلال تواجده في أحد المصايف مع عمه وأبناءه فى رحلة الى الاسماعيلية.

وتحدث أحد الأهالي عن الفقيد وقال بأنه حصل على مجموع 98٪، وأصبح الأول على مستوى المحافظة، وكان ينوي الالتحاق بكلية الطب، حيث كان دائما يحلم بأن يكون طبيبا للغلابة، يعالج الفقراء مجانا، كما كان حافظاً لكتاب الله تعالي ويؤم الأهالي فى الصلوات المختلفة فى المسجد، وقد قدَّم الشيخ إبراهيم الحاج، رئيس الإدارة المركزية لمنطقة القليوبية الأزهرية، العزاء إلى أسرة الطالب المتفوق، مؤكدا أنه كلَّف مسئولي المنطقة، بتوفير جميع سبل الرعاية لأسرته، وأن مكتبه مفتوح لهم في أي وقت.