التخطي إلى المحتوى
الطب الشرعي يفجر مفاجأة بشأن أحمد المتولي قتيل تلبانة
قتيل تلبانة

أكد مصدر موثوق بمصلحة الطب الشرعي أن أحمد المتولي ضحية تلبانة، مدمنا لمخدر الاستروكس، بناءاً على التقرير الأولي الذي أثبته تشريح جثمان الضحية بواسطة الطب الشرعي، وأنه لم يثبت تعريضه للتعذيب كما أشيع وأن الوفاة نتيجة تناول كمية زائدة من المخدر.

 

وأوضح المصدر ذاته، أن التحاليل التي تم إجرائها للمتولي أثبتت صحة تعاطيه لمخدر الاستروكس القاتل، مشيراً إلى أنه بالفعل تم رصد بعض الإصابات الظاهرية في مختلف أنحاء جسم المتوفي، لكن ترجع إلى فترات متباعدة، ومنها أيضا بعض الإصابات الحديثة والتي يرجح عودتها لإعتداء المدمن على نفسه أثناء وجوده تحت تأثير مخدر قوي كمخدر الاستروكس.

 

يذكر أن مركز شرطة المنصورة بمحافظة الدقهلية، تلقى بلاغاً من إحدى المستشفيات، بوفاة شاب “عامل 20 عاما”، من ساكني قرية تلبانة بذات المركز، وأن والده يتهم سيدة تبلغ من العمر 50 عاماً، بأنها المتهم الأول خلف قتل ابنه والتي كان يعمل ويُقيم لديها.

 

يشار إلى أن أهالي القتيل أحدثوا حالة من الفوضى، عقب اكتشاف جثة المتولي، حيث أشعلوا النيران بمنزل المتهمة “فادية”، ومنعوا سيارات المطافي من الدخول لإخماد الحريق، كنوع من الانتقام منها على اعتبار ما أشيع من أنها السبب في موت أحمد المتولي، فيما تمكنت القوات من إخماد الحريق بعد إحداث بعض التلفيات في المنزل، وضبط وإحضار السيدة المذكورة والمتسببين في الحريق.

 

القصة الكاملة لـ قتل فادية لأحمد وإجبار شقيقه على تقييده وتعذيبه بقرية تلبانة بالمنصورة