التخطي إلى المحتوى
تابوت الإسكندرية الأثري يعود للعصر البطلمي

لازالت أعمال رفع تابوت الإسكندرية الأثري مستمرة لليوم التالي على التوالي حيث قال الدكتور محمد حمزة، الفقيه الأثرى وعميد كلية الآثار جامعة القاهرة السابق، إن تابوت الإسكندرية وجد فى منطقة سيدى جابر بحى شرق الإسكندرية، وأنا هذه المنطقة هى إحدى مقابر الجبانة الشرقية بالإسكندرية القديمة، وكان يدفن فى هذه الجبانة الشرقية الأجانب من أهل الإسكندرية، وخاصة من العنصر الإغريقى والمقدونى، وذلك خلال العصر البطلمى “305 ق .م إلى 30 ق . م.

 

كما وضح الدكتور محمد حمزة، أنه من خلال الأدلة الأثرية ثبت أنه خلال العصر الرومانى “30 ق .م ــ 641 م”، قل استعمال الجبانة الشرقية وكثر استعمال الجبانة الغربية، حيث أن التابوت بعد فتحه يوم أمس الخميس وجدت به آثار 3 هياكل بشرية، وهذا يدل على أن هذه المقبرة تمثل جزءًا من مقابر سيدى جابر للجبانة الشرقية.

كما قال أنه من المرجح أن هذه المقبرة ترجع إلى النصف الثانى من العصر البطلمى، حيث انتشرت فيه ظاهرة حرق الجثث طبقًا للطقوس اليونانية وحل محلها ظاهرة عدم حرق الجثث ودفنها بدون تحنيط أو محنطة طبقًا للطقوس المصرية سواء بين الخاصة أو بين العامة، وأشهر من تم تحنيطهم فى هذه الفترة الملكة كليوباترا السابعة آخر ملوك البطالمة “30 ق .م.

هذا وقد أشار الدكتور محمد حمزة، إلى أنه عثر داخل التابوت على بقايا 3 هياكل بشرية غبر محترقة فإن ذلك يدل على أن هذه المقبرة ترجع إلى عام “30 ق .م”، ولا سيما خلال القرنين الثانى وأواخر الول قبل الميلاد، ولو أمكن عمل حفائر أثرية فى هذه المنطقة وهذا من الصعوبة بالمكان لتم استكمال شكل مقابر سيدى جابر ومعرفى طرازها المعمارية وانماطها وطرق الدفن فيها، فضلا عن عناصرها المعمارية ونقوشها الزخرفية.