التخطي إلى المحتوى
اختفاء تمثال (بائع العرقسوس) بميدان البورصة بحي غرب فى الإسكندرية

تسبب اختفاء تمثال (بائع العرقسوس) بميدان البورصة التابع لحي غرب فى الإسكندرية فى صدمة للمواطنين، حيث اختفى التمثال من منطقة سوق الجمعة، ولم يتبقَ منه سوى القدم، كما سبقه اختفاء تمثال (كاتمة الأسرار) من منطقة الأزاريطة بوسط الإسكندرية، وعجز المسئولون طوال عامين عن تحديد مصيره حتى الآن.

 

حيث لاحظ المارة اختفاء تمثال بائع العرقسوس بميدان البورصة، مما أثار التساؤلات حول مصير التمثال، فى واقعة إهمال جديدة داخل ميادين المدينة الساحلية، رغم أن ميدان البورصة من أقدم ميادين المحافظة.

وقد كان اللواء عبدالسلام المحجوب، محافظ الإسكندرية الأسبق، وضع تمثالين فى الميدان التاريخى لتجميله وتزيينه، وكان التمثالان عبارة عن «بائع عرقسوس»، وبجواره سيدة ترتدى «ملاية لف»، للتعبير عن أصحاب المهن الحرفية بالمدينة.

كما أوضح مصدر مسئول بهيئة الآثــار، أن التمثال غير مدرج ضمن منطقة آثار الإسكندرية، حيث وضح أن ترميمه من اختصاص الأحياء، وليس «الآثار»، لأنه واقع داخل الميدان.

وجاء رد حى غرب الإسكندرية على لسان اللواء نبيل منصور، رئيس الحى، الذى قال إن مساعديه أبلغوه باختفاء التمثال، فتم تشكيل لجنة للتحقيق والوقوف على صحة الواقعة، بالإضافة إلى تجميل وتجديد الميدان المهمل، حيث أكد على أن التطوير وتجميل الميادين يعتبر من أهم تعليمات الدكتور عبدالعزيز قنصوه، محافظ الإسكندرية الجديد.

كما أضاف رئيس حي غرب وقال (اختفاء التمثال حدث قبل أن أتولى المنصب، لذا عندما علمت بالأمر قررت تشكيل لجنة، ورفع تقرير بحالة الميدان وإدراجه ضمن خطة التطوير).