التخطي إلى المحتوى
أب يعذب طفلته ويشوه جسدها ويمنع عنها الطعام بمشاركة زوجته بالإسكندرية

قام أب بتعذيب طفلته وتشويه جسدها كما منع عنها الطعام بمشاركة زوجته بمحافظة الاسكندرية، حيث تبلغ الطفلة (يسر محمد جابر) ١٣ عاما، ولم يسلم أشقاؤها (بوسي 11 سنة)، (محمد 9 سنوات) من تعذيب زوجة الأب.

 

حيث تفننت زوجة الأب في تعذيب الطفل (يسر) بمنتهي الوحشية وساعدها الأب فى ذلك ولم يرحم استغاثات ابنته، التى استغاثت بالجيران في العقار، الذي تقطن به بمنطقة العجمي غرب المحافظة أكثر من مرة، من أجل إنقاذها من يد والدها وزوجته.

وتظهر علامات التعذيب على جسد الطفلة الذي أصبح مشوها، بالحروق البشعة في مناطق حساسة من جسدها، إضافة إلى كسر في يدها، وتشوه في رأسها وأطراف قدمها. وقد تحدث أحد اقارب الطفلة وقال أنه بعد وفاة والدته الطفلة يسر تزوج والدها واصطحب أبناءه للاقامة معه.

ولكن زوجته لم تكن ترغب في وجود الأطفال حتى أذاقتهم العذاب، أثناء غياب الأب، كما كانت تمنع عنهم الطعام. ولم تشفع صرخات الأطفال، في غياب الأب عن المنزل، ولم تكتف بذلك بل ادعت أن الأطفال يعتدون عليها، تلك الحيلة دخلت على الأب الذي فقد مشاعر الأبوة ليزيد من مأساة أطفاله، ويشترك في حفل التعذيب لإرضاء زوجته.

حيث تجرد الأب من مشاعره وعلق ابنته يسر بشرفة العقار ولم يرحمها رغم استغاثة الجيران له بترك الطفلة وحمايتها من شدة الرياح والأمطار، كما قام بتقييدها لمدة ٢٠ يوما، وامتنعت الزوجة عن تقديم الطعام للطفلة، في ظل صرخات وبكاء الطفلة التي استغاثت بالجيران لإنقاذها من تعذيب والدها وزوجته.

فقام الجيران بالاتصال بشقيقة الأب وأخبروها بما يحدث مع الأطفال، فقامت عمة الأطفال بتحرير محضر بالواقعة تجاه شقيقها وزوجته لإنقاذ الأطفال، مشيرا إلى أن الطفلة أصيبت بحالة انهيار خلال نقلها لأحد المستشفيات. وقد تم ضبط الأب وزوجته لإجراء التحقيقات معهما من قبل نيابة الدخيلة، والتي قررت حبسهما ١٥ يوما بتهمة تعذيب أبنائه بطريقة بشعة، وعدم توفير الحماية والرعاية لهم.